كانت عملية غسيل الملابس من أبرز المشكلات التي تُعاني منها المرأة قديما، وذلكَ لأسباب عدة منها عدم توفر الماء في المنزل ووجوب إحضاره بكميات كبيرة من مكان آخر(كالنهر مثلاً)، وعدم وجود مساحيق غسيل مناسبة مما كانَ يدفع المرأة إلى الغسيل بمواد كيميائية تُسبب ضرراً على يديها (كالصودا)، بالإضافة إلى أنَّ عملية غسيل الملابس قديماً كانت تُنهك المرأة لأنها عملية يدوية بشكل كامل، أما الآن فإنَّ عملية غسيل الملابس أصبحت من الأمور التي لا نُلقي لها بالاً وذلكَ بسبب ما قدمتهُ لنا التكنلوجيا الحديثة من تسهيلات،

ولكن مع هذا فإنَّ هنالك مجموعة من النصائح الواجب اتباعها لكي نحافظ على ملابسنا ونكون بأبهى طلّة ممكنة:

  • احرصي على فصل الملابس حسب ألوانها قبل الغسيل: حيثُ عليكي أن تجمعي الملابس الملونة بمفردها، والملابس البيضاء بمفردها، والملابس الرمادية بمفردها أيضاً.
  • تأكدي من عدم وجود أي شيء في الجيوب (مثل المناديل أو الأوراق)، وذلكَ لأنها تبتل وتتفت أثناء عملية الغسيل، وتنحل ألوانها على الملابس.
  • افصلي الملابس أيضاً اعتماداً على نوعها، فيحب عليكي غسل الجوارب لوحدها، والملابس الداخلية لوحدها أيضاً.
  • تأكدي من قراءة التعليمات الموجودة على الملابس ، وذلكَ لكي تعرفي درجة حرارة الماء المناسبة لغسلهم ونوع مسحوق الغسيل المناسب لذلك، وفي حال لم تجدِ هذه التعليمات فعليكِ سؤال البائع الذي قامَ ببيعكِ هذه الملابس.
  • لا تعتمدي على مسحوق الغسيل لوحده، حيثُ عليكي استخدام بعض المنتجات الإضافية التي توفر لكِ مميزات إضافية، والتي من أهمها مسحوق الغسيل الخاص باللون الأسود والذي يُساعد على ثبات اللون الأسود أثناء عملية الغسيل، والمُعطر الذي يعطي لملابسكِ الرائحة العطرة والفواحة.
  • في حالَ كانَ هنالك بقع على بعض الملابس فاحرصي على إزالتها بشكلٍ يدوي قبل الغسيل.
  • للمحافظة على بياض ونظافة الملابس البيضاء قومي بغلي كمية من الماء وضعي فيها الملابس البيضاء واستمري بذلكَ لمدة 30 دقيقة.
  • إذا كانَ لديكِ ملابس من الصوف فاحرصي على غسلها بالماء البارد بشكل يدوي، لأنها تتمدد عندَ غسلها بالماء الحار أو عندَ وضعها بالغسالة الأتوماتيكية.
  • للمحافظة على لون الملابس تجنبي وضعها في الشمس بعد الغسيل لمدة طويلة.
  • استخدمي بعض أنواع المعقمات أثناء غسيل الملابس الداخلية، وتأكدي بعدَ غسلها من عدم وجود أية آثار متبقية لمسحوق الغسيل أو المعقمات عليها لأنَّ ذلك يسبب خطراً على صحة الجلد ويؤدي إلى الحساسية.

Our Score
Our Reader Score
[Total: 0 Average: 0]







error:
Google